عربى- مؤسسة كريستيان مورال Blog

فقدت الأحلام. أحلام مؤجلة

لم أكن أتخيل أبدًا أني سأعيش حتى الحادي والعشرين. بعد تاريخ طويل من الاستغلال الجنسي، الاغتصاب، والعيش في بيئة فوضوية، تركتني أمي بمفردي في الحي الذي نسكن فيه الذي تفتك به العصابات، في عامي الثالث عشر مع أخي البالغ من العمر ثماني سنوات، لنعول أنفسنا لمدة ثلاثة أشهر. خلال ذلك الصيف، أصبحت متورطة مع ولد… Read More ›

اتبعني.

جلس بطرس في حزن وظلمة وسط صمت الله. لقد أنكر علانية معرفته ليسوع حين كان يُساق للصلب. والآن خلال الأيام القليلة الآتية ، كان على بطرس أن يتعامل مع حزنه وشعوره بالذنب من دون أن يعرف متى سيتوقف الألم.  ولكن في الصباح الباكر من اليوم الثالث ، اكتشف أن قبر يسوع فارغ وان الحجر قد… Read More ›

تشجع

لا يخبرنا الكتاب المقدس كثيرًا عن الوقت بين موت يسوع وقيامته. لكننا نعلم أن ذلك حدث خلال عيد فصح اليهود: أسبوع كامل للاحتفال بذكرى تحرير الله لشعب إسرائيل من العبودية.

“لماذا تركتني؟”

تخيل أنك تشاهد يسوع معلقًا على الصليب. الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يتنفس بها هي بدفع نفسه للأعلى باستخدام المسامير في معصميه وكاحليه. 

المفاتيح الثلاثة للإتقان

على مدى الأيام القليلة الماضية، عرضت قضية لماذا يجب على المسيحيين التركيز على إتقان شيء واحد مهنيا و ماذا ينبغي أن نبحث عنه في “الشيء الواحد”. اليوم، ساعطي لمحة عن كيف يمكنك تحقيق البراعة في حرفتك لمجد الله وخير الآخرين.

“الشيء الواحد” ليسوع

بالأمس، قلت إنه من أجل تمجيد الله وحب الآخرين على أفضل وجه من خلال عملنا، ينبغي أن نسعى إلى أن نصبح “بارع في شئ واحد” بدلاً من الانجراف إلى أن نصبح “بارع في لا شيء”. للقيام بذلك، يجب أن يكون العمل الذي خلقنا الله للقيام به واضح لدينا، وأن تكون لدينا الشجاعة لنقول “لا” لتقريباَ كل شيء آخر.

بارعون في لا شيء

هناك قول مأثور يقول “المشتغل في كل الحرف، بارع في لا شيء “، اعتاد هذا القول أن يصف شخصًا جيدًا في العديد من الأشياء المختلفة ولكنه ليس ممتازًا في أي منها.

“اتبعني.”

جلس بطرس في حزن وظلمة وسط صمت الله. لقد أنكر علانية معرفته ليسوع حين كان يُساق للصلب. والآن خلال الأيام القليلة الآتية ، كان على بطرس أن يتعامل مع حزنه وشعوره بالذنب من دون أن يعرف متى سيتوقف الألم. 

“تشجع.” 

لا يخبرنا الكتاب المقدس كثيرًا عن الوقت بين موت يسوع وقيامته. لكننا نعلم أن ذلك حدث خلال عيد فصح اليهود: أسبوع كامل للاحتفال بذكرى تحرير الله لشعب إسرائيل من العبودية.

“لماذا تركتني؟”

تخيل أنك تشاهد يسوع معلقًا على الصليب. الطريقة الوحيدة التي يمكن أن يتنفس بها هي بدفع نفسه للأعلى باستخدام المسامير في معصميه وكاحليه. 

الروح يقيم أجسادنا

الله يهتم بجسدك اهتمامًا شديدًا. إن كان غير مهتم، لكان قد ترك جسدك يتعفن في القبر وطلب منك التخلص منه. ولكنه لم يقل ذلك أبدًا. لا، لقد خلق جسدك وخلقك لمجده.

الروح يساعدنا في الموت

إِنْ عُيِّرْتُمْ بِٱسْمِ ٱلْمَسِيحِ، فَطُوبَى لَكُمْ ، لِأَنَّ رُوحَ ٱلْمَجْدِ وَٱللهِ يَحِلُّ عَلَيْكُمْ. —بطرس الأولى 14:4 تتحدث كوري تن بووم عن قلقها عندما كانت طفلة بشأن تمكنها من الوقوف في وجه الألمان إذا تم تهديدها. كانت تشعر بالضعف الشديد عندما تفكر فيما يمكن أن يحدث. أعطاها والدها، على ما أعتقد، مثالًا واضحًا. لقد قال لها،… Read More ›

الروح يملأنا بالفرح

لماذا يلجأ الناس للكحوليات؟ لقضاء وقت سعيد. كلنا نريد أن نكون سعداء، لكن هناك مشكلة: “الأيام شريرة” (آية 16).

الروح يجعلنا في أمان

ٱلَّذِي فِيهِ…أَنْتُمْ،…خُتِمْتُمْ بِرُوحِ ٱلْمَوْعِدِ ٱلْقُدُّوسِ، ٱلَّذِي هُوَ عُرْبُونُ مِيرَاثِنَا ، لِفِدَاءِ ٱلْمُقْتَنَى ، لِمَدْحِ مَجْدِهِ. —أفسس 13:1-14

الروح يرشدنا

مرة بعد مرة تساعدنا الكلمة المقدسة على إيجاد معنى لمتاهة الحياة: العلاقات الزوجية الفاشلة، الأولاد المتمردون، إدمان المخدرات، الدول المتحاربة، عودة أوراق الشجر في الربيع، أشواق قلوبنا الغير قابلة للإشباع، الخوف من الموت، مجيء الأطفال للوجود، عموم المدح واللوم، انتشار الكبرياء، والإعجاب بإنكار الذات. يؤكد الكتاب المقدس مرة بعد مرة على مصدره الإلهي حيث نجده… Read More ›

الروح هو سرور الآب

الروح القدس هو الله. الروح القدس، الشخص الذي يسكن فينا، يقودنا، ويطهرنا، ليس أقل من كونه الله. الدليل البسيط على ذلك هو الإشارة المتكررة إليه “كروح الله”. الروح هو “روح الله” ليس لأن الله خلقه، ولكن لأنه يشارك في طبيعة الله وهو منذ الأزل من الله (انظر 1 كورنثوس 10:2-12). إذا كان ابن الله مساو… Read More ›

“اتبعني.”

جلس بطرس في حزن وظلمة وسط صمت الله. لقد أنكر علانية معرفته ليسوع حين كان يُساق للصلب. والآن خلال الأيام القليلة الآتية ، كان على بطرس أن يتعامل مع حزنه وشعوره بالذنب من دون أن يعرف متى سيتوقف الألم. 

الروح هو سرور الآب

الروح القدس هو الله. الروح القدس، الشخص الذي يسكن فينا، يقودنا، ويطهرنا، ليس أقل من كونه الله. الدليل البسيط على ذلك هو الإشارة المتكررة إليه “كروح الله”. الروح هو “روح الله” ليس لأن الله خلقه، ولكن لأنه يشارك في طبيعة الله وهو منذ الأزل من الله (انظر 1 كورنثوس 10:2-12).

الصلاة هي الأبتهاج

يوجد محتوى منطقي كبير لحياتنا التعبدية. هناك قصصا لتُحكي وتُحلل وتُهضم. يوجد حقائق عقائدية لتُعلّم وتُطبق. يوجد ترابطات كتابية داخلية لتُلاحَظ، نبوءات تحققت، فقرات من العهد القديم اقتبست في الجديد، وفروق دقيقة عُمِلت. هناك جغرافيا كتابية لتُدرس؛ كما يوجد لُغويات وتاريخ ثقافي وحربي وسياسي. لكن هناك أيضا محتوي عاطفي لحياتنا التعبدية. يوجد أيضا “هاللويا!” كيف… Read More ›

العباده هي اعلان

هل سبق لك ان واعدت شخصا ما وهذا الشخص يريد أن يجعل علاقتكما غير معلنه؟ ولا يريد أن يذهب معك علنا إلى أى مكان؟ ولايريد ان يعترف بك على الفيس بوك، ويتظاهر انه اعزب؟ بمرور الأسابيع الا ستبدأ في التساؤل عما إذا كان هناك مستقبل مع هذا الشخص؟ لماذا هو أو هي لا يعترف بى… Read More ›

العباده هي تذكر

الربوبيون في إنجلترا و أمريكا الاستعماريه في القرن الثامن عشر آمنوا بإله خلق العالم، لكنهم لم يكن لديهم ثقه بأنه مازال مشغولا حتى أنه تدخل وعمل بالفعل في التاريخ البشري.

العبادة هي التسبيح

ما هي العبادة حسنا, أنا افترض أن هذا يبدو سؤال غبي. انها ما نفعله في الكنيسة, بالإضافة لجزء أخر في البيت و المخدع, أليس كذلك؟ معظمنا لدية “عادات عبادة” مغروسة عميقا فى حياتنا, لذا لم نعد نفكر بشأنها كثيرا. من المستحيل ان تظل تكرر جمل مريحة ومألوفة وترانيم محفوظة عن ظهر قلب. لكن ما هي… Read More ›

١٣٥ سنة ولا زالت

أكثر أماكن الزيارة جذبا في برشلونة ليست حديقة ملاهي أو ملعب لكرة القدم. إنها كنيسة غير مكتملة والتي كانت قيد الإنشاء لأكثر من 135 عامًا.

المفاتيح الثلاثة للإتقان

على مدى الأيام القليلة الماضية، عرضت قضية لماذا يجب على المسيحيين التركيز على إتقان شيء واحد مهنيا و ماذا ينبغي أن نبحث عنه في “الشيء الواحد”. اليوم، ساعطي لمحة عن كيف يمكنك تحقيق البراعة في حرفتك لمجد الله وخير الآخرين.

كيف يجد البارعون “الشيء الواحد” الخاص بهم

بين بحثي بارع في شئ واحد، وكتابي السابق، مدعو للإبداع، أجريت مقابلات مع ما يقرب من 100 مسيحي من المصنفين عالمياً كبارعون في أعمالهم. عندما طلبت من هؤلاء الناس أن يصفوا كيف ميزوا “دعوتهم”، أو “الشيء الواحد” الخاص بهم، فإن ردودهم كانت متشابهة بشكل ملحوظ. تقريباً جميع هؤلاء البارعون طرحوا ثلاثة أسئلة في هذه العملية:

العبادة هى صلاة

الله يدرك محدوديتك. هو يستطيع أن يراك، لكن انت لا تستطيع أن تراه. هو يقدر ان يسمعك بوضوح وبشكل مباشر، لكن انت تقدر ان تسمعه فقط بشكل غير مباشر. هو على دراية بالتوتر الذي يقع عليك، ويسمح به.

“الشيء الواحد” ليسوع

بالأمس، قلت إنه من أجل تمجيد الله وحب الآخرين على أفضل وجه من خلال عملنا، ينبغي أن نسعى إلى أن نصبح “بارع في شئ واحد” بدلاً من الانجراف إلى أن نصبح “بارع في لا شيء”. للقيام بذلك، يجب أن يكون العمل الذي خلقنا الله للقيام به واضح لدينا، وأن تكون لدينا الشجاعة لنقول “لا” لتقريباَ كل شيء آخر.

بارعون في لا شيء

هناك قول مأثور يقول “المشتغل في كل الحرف، بارع في لا شيء “، اعتاد هذا القول أن يصف شخصًا جيدًا في العديد من الأشياء المختلفة ولكنه ليس ممتازًا في أي منها.

العباده هي تذكر

الربوبيون في إنجلترا و أمريكا الاستعماريه في القرن الثامن عشر آمنوا بإله خلق العالم، لكنهم لم يكن لديهم ثقه بأنه مازال مشغولا حتى أنه تدخل وعمل بالفعل في التاريخ البشري.

 الانتظار بإيمان

حين وصل إبراهيم إلى أرض كنعان، لم يكن أمة عظيمة بعد. لكنه سكنها في خيام. ربما يكون قد أعدَّ الله له منزلًا في السماء، لكن في كنعان كل ما كان يمتلكه هو خيمة وحيز من الأرض كمقبرة.

حياة الإيمان

كما يهب الإيمان اليقين بالأمور التي لا تُرى. فالإيمان ليس أعمى، في الحقيقة هو بعيد كل البعد عن هذا، بل خارقًا وحادًا. لا يستند يقينه إلى التخمين والاعتقاد، بل إلى الثقة في الله الذي يرى ما لا يُرى، وإلى مصداقية كل وعد قطعه الله.

 الارتحال بإيمان

ارتحل إبراهيم إلى أرض غريبة حسب أمر الله. ولم يكن يافعًا أو ساذجًا بل متقدمًا في العمر. كان يناهز الخمسة والسبعين عامًا حين قاله له الرب: “اذْهَبْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ وَمِنْ بَيْتِ أَبِيكَ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ” (تكوين 12: 1). لم يكن انتقال إبراهيم رحلة مؤقَّتة لأغراض دراسيَّة أو للاسترخاء. بل كان انتقالاً دائمًا… Read More ›

 بناء ملكوت الله

يغدو استعدادنا لتتميم إرساليتنا مهمًا حين ندرك أن للعالم أيضًا إرساليته الخاصة وهي أن يأسر الكنيسة ويستعبدها. فإذا أصبحت الكنيسة صورة من العالم، فقد أتمَّ العالم إرساليته بنجاح. تتمثَّل إرساليتنا في بناء مدينة الله. إنها إرساليَّة باهظة التكلفة وفي غاية الخطورة. على من سيشارك في بناء ملكوت الله الاحتراس من السهام الموجهة إليه من الأمام،… Read More ›

الحياة في ملكوت الله

لا بد أن تكون منطقة الانطلاق للعمل الإلهي صحيحة لكي تصبح الإرساليَّة للعالم فعَّالة.

مواجهة الوثنية

عمل نحميا داخل نظام حُكم وثني وهو مؤمن بالله. كان متضعًا ويُبجل الملك، لكن خوفه الحقیقی من الملك لم یمنعه عن عمله لإنقاذ شعبه. صلَّى إلى الله وتقدَّم للملك طالبًا إذنه ليذهب إلى أورشليم ليُعيد بنائها. كما طلب رسائل يقدِّمها للولاة طالبًا منهم الأمان، وأيضًا لطلب مواد البناء. لم يرتح جميع الولاة الوثنيين لنحميا ولخططه…. Read More ›

الحياة في السبي

أثناء حزنه اتخذ نحميا خطوته التالية وهي الصلاة والصوم. كانت صلاته، وقبل أي شيء، صلاة عبادة لمخافة الله العظيم وإخلاصه لشعبه قال فيها: “أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُ السَّمَاءِ، الْإِلَهُ الْعَظِيمُ الْمَخُوفُ، الْحَافِظُ الْعَهْدَ وَالرَّحْمَةَ لِمُحِبِّيهِ وَحَافِظِي وَصَايَاهُ” (نحميا 1: 5).

السُكنى مع الله

تظهر هذه الصورة بشكل واضح في وصف العهد الجديد للتجسُّد. مكتوب في إنجيل يوحنا أن الكلمة كان “عِنْدَ اللهِ” “وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللهَ” منذ البدء، “وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَدًا وَحَلَّ بَيْنَنَا” (يوحنا 1: 14). فكلمة حلَّ هنا تعني “سكن” أو “نصب خيمته” بيننا.

 ترابط الإيمان بالولاء

الولاء فضيلة مرتبطة بمفهوم الإيمان الكتابي. قد نميل لحصر أو تقييد فهمنا للإيمان بأنه مجرد فعل الإيمان ذاته، أي نوع من الموافقة العقليَّة والمنطقيَّة لحقيقة اعتقاد أو فكر. مع ذلك، نعلم أن الإيمان المُخَلِصِّ يتضمَّن ما هو أعمق من مجرد الموافقة والقبول العقلي. فهو يتضمَّن الثقة والإيمان الشخصي.

 على رجاء مدينة الله

يحب الإنجيليون أمريكا، ويرها البعض الرجاء الأخير لخلق أمة مسيحيَّة. لكنها ليست أمة مسيحيَّة، إنها أمة وثنية في جوهرها، وفي خطر أن تغدو، إن لم تكن قد غدت بالفعل، “إمبراطورية الشر” الحديثة. ولم يعد ميثاق ماي فلاور (The Mayflower Compact) سوى وثيقة أثرية من عصر غابر في أحد المتاحف؛ ومقولة “نثق بالله” (In God We Trust) صارت أكذوبة.

 رفض ممالك العالم

وقف أوغسطينوس على شاطئ البحر المتوسط وسمع حفيف خيول البرابرة في جيوش كاسحة متجهة ضد روما وإمبراطوريتها. كانت التقارير سيئة ولم تقدم سوى أسباب لا يُعتد بها آملين في بقاء الحضارة الرومانية.

تعلّم أن تُحب

المحبة من أكثر الموضوعات تناولًا لأنها تُشعل المشاعر الدافئة وتنشط الأدرينالين الروحي. في كل عام يتربَّع الإصحاح

 حمل الثمار

يستحيل أن يكون المرء مسيحيًا وألا يحمل ثمارًا. نعم يتباين جميع المؤمنين في مدى نضج ثمار الروح القدس التي يحملونها ومستوى تأصلها. فالأمر ليس أن مؤمن يحمل ثمر المحبة وأخر يحمل ثمر الفرح. بل تظهر جميع الثمار في جميع المؤمنين. يختلف مستوى نضوج ثمر الروح بين مؤمن لآخر، وحتى، مرحليًا، في حياة المؤمن ذاته. الروح… Read More ›

اختبار الفرح الإلهي

في إنجيل يوحنا، علَّل الرب يسوع قوله بأنه الكرمة ونحن الأغصان بقوله: “كَلَّمْتُكُمْ بِهَذَا لِكَيْ يَثْبُتَ فَرَحِي فِيكُمْ وَيُكْمَلَ فَرَحُكُم” (يوحنا 15: 11).

Loading…

Something went wrong. Please refresh the page and/or try again.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: