وحده الله يعرفنا تمامًا.

سهولة الوصول إلى كم هائل من المعلومات قد يترك أذهاننا مُتعبة من التعامل مع هذا الكم من العلومات. الطبيعة الرقمية لهذه المعلومات تُحفز ادمغتنا وتقوم بطرق بارعة وحذرة بتشكيل تصوراتنا، آراءنا وأفكارنا. الثقة بالله من خلال الصلاة اليومية وتسليم الأمور بيده هام جدا لتعميق هوياتنا بشكل كُلي في يسوع. 

نحن عادة ما نريد ان نتعرف بمن هو في السلطة السياسية. ولذلك نحن نُصوِت لمن يتماشى مع ما نؤمن أنها “القيم الجيدة” أو “السياسات القوية”. إلى أي مستوى نعرف هؤلاء الذين نُصوت لهم؟ كيف يُمكننا أن نتعرف عليهم حقاً؟ أبسط إجابة هي أننا لا نستطيع أن نتعرف على حقيقة جوهر أي إنسان ومستوى معرفتنا للأشخاص سيختلف جدا من شخص إلى آخر (١ كورونثوس ٢: ١٠-١١). 

الله فقط هو من يستطيع أن يعرفنا كلياً. إنه يعرفنا حتى أفضل من معرفتنا لأنفسنا (مزمور ١٣٩: ٢-٤). عندما تكون هويتنا مُتجذِرة كلياً في يسوع، عندها نستطيع أن نرى قيّمنا من خلال عيني الرب. الهوية في يسوع تحررنا من الحصول على هوية من العالم و السياسة. 

يسوع ترك عرشه ليصبح إنسان، ويعيش بيننا، ويتعرف على كل صراعاتنا، إحباطاتنا وصعوباتنا. لقد أثبت أن هويته موجوده كلياً في الآب، مما سمح له بمُقاومة التجارب، وإختيار العطف، وإتباع نهج الطاعة في كل شي. عندما نجد هويتنا في يسوع وحده، المنظر السياسي يصبح أقل قيمة، ونشر إنجيل يسوع المسيح يصبح أكثر إلحاحاً. بهويتنا الكاملة في يسوع، لا يمكن لأي شي أن يهزنا أو يحرِفُنا عن دعوتنا العظمى وثمارنا الروحية سوف تُنمو إلى مايفوق فهمنا (متى ٢٨: ١٨-٢٠؛ يوحنا ١٥: ٥)



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: