معرفة مشيئة الله

العيش خارج إرادة الله يعرضنا للخطر؛ أن نعيش في مشيئته يجعلنا خَطرين. – اروين مكمانوس 

جزء من النمو في المسيح هو معرفة أن لنا دوراً نلعبه فيه. نعم، إنها قوة الله المذهلة التي تغيّرنا ، لكننا نشارك في عملية التغيير. بينما يمكن أن يتدخل الله في حياتنا بطريقة لا يتعيّن علينا فيها القيام بأي شيء ، فإنه لا يفعل ذلك – فنحن أحرار في اتخاذ خياراتنا بأنفسنا. 

غالبًا ما نُظهر نفاد صبرنا في حياتنا وغالباً ما نريد الوصول إلى النتيجة بشكل أسرع مما هو معقول. نريد أن نكون في أفضل شكل على الإطلاق بعد الذهاب إلى النادي الرياضي لمدة أسبوع. نريد تسلُّق السّلم الوظيفي بعد قضاء شهرٍ في العمل. نريد أن تكون لدينا صداقات مدى الحياة فور تعرفنا على أصدقاء. لا تتحقق هذه الرغبات إلا بعد بذل الجهد. عندما حافظنا على التزامنا في النادي الرياضي، وعملنا بجد في وظيفتنا ، واستثمرنا في صداقاتنا ، حينها حققنا النتائج. 

هناك مثال مشابه نجده في الكتاب المقدس موجود في رومية 12: 2 ، وَلاَ تُشَاكِلُوا هذَا الدَّهْرَ، بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ، لِتَخْتَبِرُوا مَا هِيَ إِرَادَةُ اللهِ: الصَّالِحَةُ الْمَرْضِيَّةُ الْكَامِلَةُ.”

هذا يبدو رائعًا ، أليس كذلك؟ نود أن نكون قادرين على تمييز مشيئته بينما نعيش على الأرض . وهذه الآية تخبرنا أنه يمكننا فعل ذلك بالضبط. ولكن، يتعين علينا اتخاذ قرار بعدم مُشاكلة المعايير العالمية، بدلاً من ذلك ، يجب أن نتغير داخليًا أولاً. 

بالنسبة لنا ، فإن الاعتقاد بأنه يمكننا “اختبار وموافقة” ما هي خطط الله ثم نحيا حياتنا بأي طريقة نريدها تبدو مقلوبة بعض الشيء ، أليس كذلك؟ إذا كنا نعيش من أجل أنفسنا ولا نسمح لله أن يقودنا ، فكيف يمكن أن نعرف ما هي خطط الله؟ هذا لا يعني أننا نتخذ خيارات تامة في سعينا لاتباع يسوع. ما يعنيه هو أننا نتبع يسوع.و بينما نفعل ذلك، يقول إرميا 29:13 أننا سنجده. وعندما نجده ، سنبدأ في رؤية أهدافه وخططه الموضوعة أمامنا. 

لنكن واضحين: نحن لا نفعل أي شيء لكسب خلاصنا. لقد غطى يسوع ذلك مرة واحدة وإلى الأبد بموته على الصليب. ولكن عندما يتعلق الأمر بتنمية إيماننا، فلدينا دور نقوم به. 

في الأيام الثلاثة القادمة من هذه الخطة، سنلقي نظرة على فقرات أخرى في الكتاب المقدس حيث نلعب دوراً أولاً قبل إثمار الفوائد الروحية المذكورة.

تأمَّل
هل تشعر أنك “شاكلت -تشبهت” بمعايير العالم؟ في أي مجالات من حياتك ترى هذا؟ اطلب من الله أن يخبرك بالأمور التي اخترت اتباع طرق العالم فيها بدلاً من البحث عن الله.



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: