الروح يرشدنا

مرة بعد مرة تساعدنا الكلمة المقدسة على إيجاد معنى لمتاهة الحياة: العلاقات الزوجية الفاشلة، الأولاد المتمردون، إدمان المخدرات، الدول المتحاربة، عودة أوراق الشجر في الربيع، أشواق قلوبنا الغير قابلة للإشباع، الخوف من الموت، مجيء الأطفال للوجود، عموم المدح واللوم، انتشار الكبرياء، والإعجاب بإنكار الذات.

يؤكد الكتاب المقدس مرة بعد مرة على مصدره الإلهي حيث نجده يعطي معنى لما نختبره في العالم الواقعي ويشير إلى الطريقة التي نتوافق بها مع ما يحدث. لذلك، أرجو أن تكون عقيدة أن الروح القدس هو الكاتب الإلهي لكل الكتاب المقدس واحدة من العقائد التي نتعلق بها حتى الموت (ونحيا لها!).

لن يسعنا اليوم كله للتحدث عن الأثر الرائع المتضمن في هذه العقيدة! الروح القدس الأزلي الأبدي، روح الحب والسرور بين الآب والابن، هو كاتب الكلمة المقدسة.

لذلك، الكلمة هي حق (مزمور142:119) وكلها جديرة بالثقة (عبرانيين 18:6). هي فعالة، وتحقق غرضها في قلوبنا (1 تسالونيكي 13:2) ولا تعود فارغة للذي أرسلها (إشعياء 10:55-11). هي نقية، كفضة ممحوصة في بوطة سبع مرات (مزمور 6:12). هي مُقَدِّسَة (يوحنا 17:17). تعطي حياة (مزمور 37:119، 50، 93، 107؛ يوحنا 63:6؛ متى 4:4). تصير الجاهل حكيمًا (مزمور 7:19؛ 99:119-100). تعطي فرحًا (مزمور 8:19؛ مزمور 16:119، 92، 111، 143، 174) وتعد بثواب عظيم (مزمور11:19). تعطي قوة للضعفاء (مزمور 28:119) وتعزية لشديدي الاضطراب (مزمور 76:119) وإرشاد للمتحيرين (مزمور 105:119) وخلاص للهالكين (مزمور 155:119؛ 2 تيموثاوس 15:3).

حكمة الله في الكلمة المقدسة غير منتهية. إذا كانت هذه العقيدة حقيقية، فإن آثار الكلمة المقدسة عميقة ومؤثرة جدًا حتى أنها تؤثر على كل جزء من أجزاء حياتنا.



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: