الحياة في السبي

نعود إلى نحميا أثناء الأوقات العصيبة باحثين عن الارشاد لغربتنا أثناء الأوقات العصيبة. صُعق نحميا بالأخبار عن الحالة التي فيها أورشليم. فالسور مُنهدم والأبواب محروقة بالنار. النوح والبكاء لا الشعور بالمرارة والغضب أول ما صدر من نحميا على فاجعة إرثه. بكى نحميا وناح مثلما بكى الرب يسوع وناح فيما بعد على المدينة ذاتها.

أثناء حزنه اتخذ نحميا خطوته التالية وهي الصلاة والصوم. كانت صلاته، وقبل أي شيء، صلاة عبادة لمخافة الله العظيم وإخلاصه لشعبه قال فيها: “أَيُّهَا الرَّبُّ إِلَهُ السَّمَاءِ، الْإِلَهُ الْعَظِيمُ الْمَخُوفُ، الْحَافِظُ الْعَهْدَ وَالرَّحْمَةَ لِمُحِبِّيهِ وَحَافِظِي وَصَايَاهُ” (نحميا 1: 5).

حتى أثناء السبي، مجَّد نحميا الله على أمانته في العهد. ثم تحوَّل تركيز صلاته إلى التوبة بتضرُّعه لله أن يغفر خطايا شعبه، معترفًا أنهم جلبوا السبي على أنفسهم.

في محضر الله: الحياة أمام وجه الله.

تأمَّل في الطرق التي أثبت بها الله أمانته نحوك في الماضي، واشكره على ذلك.



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: