التفكير المحدود

نحن صائمون اليوم عن التفكير المحدود. سوف يغيِّر هذا كل شيء!

ينتج التفكير المحدود حياةً محدودة. إذا وضعنا توقُّعات محدودة لحياتنا، فهذا ما سنحصل عليه. مشكلة تلك العقلية هي أن الله أعظم مما تصوَّرنا، ولديه لنا خطط أكبر بكثير مما كنا نحلم به. إنه وقت التخلِّي عن التفكير المحدود!

لنغيِّر هذا اليوم

1. إلهك صغير جدًا! يتغيِّر كل شيء عندما نترك الإله الصغير. ما مقدار عظمة إلهك؟ يقدِّر العلماء وجود أكثر من 100 مليار مجرة، ويوجد في كل مجرة 100 مليار نجم! خلقها الله جميعًا ويدعوها بأسماء. يا لعظمته.

2. ما مقدار عظمته؟ إنه عظيم بما يكفي لنزع خطايا العالم؛ وللسماح لنا بارتكاب أخطاء دون عقاب؛ ولوضع أحلام عظيمة في قلوب البشر؛ وعظيم بما يكفي لعدم الاضطرار إلى تهديدنا لقبوله. إنه إله عظيم حقًا!

3. فكِّر تفكيرًا كبيرًا! جدِّد عقلك ليتناسب مع لغة الله. على سبيل المثال: «اسأل عن الأمم» (المزمور 2) ؛ «تكلَّم إلى الجبل» (مرقس 11) ؛ «يكون نسلك كنجوم السماء» (التكوين 15)؛ «تمتلكون الأرض» (العدد 13)، وما إلى ذلك. يستخدم الله لغة كبيرة ويعطينا أحلامًا كبيرة!

4. اطلب طلبات كبيرة! تشبَّه بيعبيص! صلَّى قائلاً: «لَيْتَكَ تُبَارِكُنِي، وَتُوَسِّعُ تُخُومِي…» اطلب منه ذلك اليوم… «فَآتَاهُ اللهُ بِمَا سَأَلَ». نقرأ في رسالة أفسس 3: 20: «الله قادر أن يفعل أكثر جدًا مما نطلب أو نفتكر». ابدأ في الطلب والتفكير بالطريقة التي يتكلَّم بها الله.

5. لا تتوقف أبدًا عن الحلم وتصوُّر حياة أفضل. يقول الله في سفر أعمال الرسل ٢: ١٧: «وَيَكُونُ فِي الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ أَنِّي أَسْكُبُ مِنْ رُوحِي عَلَى كُلِّ بَشَرٍ، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُمْ وَبَنَاتُكُمْ، وَيَرَى شَبَابُكُمْ رُؤًى وَيَحْلُمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا». هل ترى؟ يقول: «وَيَحْلُمُ شُيُوخُكُمْ أَحْلاَمًا» لأنه حتى مع تقدُّمنا في السن، لا يُفترض أن نتوقف عن الحلم! يريدك الله أن تظل تحلم مهما كان الحال.

6. اجلس! ماذا أقصد بذلك؟ لقد أجلسنا الله مع يسوع المسيح في السماويات (أفسس 2: 6). وأُعطينا سلطانًا إلهيًا ونظرة إلهية. هذه هي الطريقة التي نحتاج بها إلى النظر إلى الحياة – من حيث موضعنا ونحن جالسون فوق كل القيود!

7. اطبع هذا في قلبك وعقلك: الملكيَّة تحطم الدونية! تعرَّف على سلالتك الجديدة. أنت ملك في المسيح. هذا يجعلك تسود على الحياة (رومية 5: 17). عندما تعلم أنك أصبحت بارًا وأصبحت ملكًا بدمه تصبح واثقًا وجريئًا كالأسد! صدِّق هذا!

فكِّر في هذا وردِّده

أتخلِّى عن التفكير الصغير، وأترك الإله الصغير. أتفق مع طريقة الله في النظر إلى الأشياء ومع لغة الله. أقرِّر أن أفكِّر بأفكار كبيرة كل يوم وأطلب الأشياء التي قال الله إنني أستطيع أن أطلبها. أقبل الرؤى والأحلام التي يريد الروح القدس أن يعطيها لي؛ وأترك كل الإخفاقات وخيبات الأمل والأفكار القائمة على الخوف، في اسم يسوع!



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: