«أشعر بالقلق»

نحن صائمون اليوم عن الفكر القائل: «أشعر بالقلق».

نواجه جميعنا القلق في أوقات مختلفة في حياتنا. تشمل بعض أعراض القلق خفقان القلب والتوتر والإرهاق والغثيان وألم الصدر وضيق التنفس وألم المعدة والصداع. ليس عليك أن تعيش هكذا.

لنغيِّر هذا اليوم

1. تعامل مع القلق على أنه إشارة وليس حالة. إنه إشارة لكي تصلّي، وسوف تغيِّر الصلاة ما تواجهه.

2. المزيد من الصلاة لهذا الأمر = قلق أقل بشأنه. تقول رسالة يعقوب 5: 16: «طَلِبَةُ الْبَارِّ تَقْتَدِرُ كَثِيرًا فِي فِعْلِهَا». توقف عن محاولة طرح القلق. وبدلاً من ذلك، اجمع الصلاة في اللحظة التي تشعر فيها بالقلق، وسيتركك القلق!

3. عندما يهاجمك الهلع، ردّ الهجوم! كيف تهاجم القلق والهلع؟ دع فمك يتكلَّم بكلمة الله.

4. ليس خطأك! تبنَّى هذه الحقيقة. لا تلُمْ نفسك لشعورك بالقلق. إنه اللص الذي يأتي ليسرق ويقتل ويهلك. توقف عن جلد نفسك عندما تشعر بالقلق. بدلاً من ذلك، اضرب العدو بالتكلُّم بكلمة الله.

5. تذكَّر قيمتك. نظرًا لأن لك قيمة عند الله، سوف يعتني بك. نعم، إنه يقدّرك، لأنه دفع ثمن ذنبك بدم يسوع! القلق والانزعاج يفقدان قوتهما.

6. تنسَّم تسبيحات لله. «كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ» (المزمور 150: 6). يتفق الخبراء على أن التنفس يساعد حرفيًا على التحكم في القلق. ولكن عندما تتنسَّم تسبيحات لله، فأنت لا تتحكم في القلق فحسب، بل تتغلب عليه.

فكِّر في هذا وردِّده

فقد القلق سلطانه عليّ. عندما أشعر بالقلق، فهذه إشارة للصلاة لله وتسبيحه. عندما أجمع الصلاة يُطرَح القلق. ونظرًا لأن لي قيمة كبيرة عند الله، أعلم أنه سيعتني بي. أهاجم الهلع بالتكلُّم بكلمة الله. ملك السلام يسكن في داخلي، ولذلك لديّ سلام يحرس قلبي وعقلي، وأتنسَّم تسبيحات لله اليوم، في اسم يسوع!



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: