عِمَّانُوئِيل

يا لها من معجزة اختارها إله الكون ليأتي إلى الأرض كطفل – هذه العظمة والتواضع في آن واحد. قد يكون من السهل أن نتساءل كيف يمكن أن يكون هذا ، وهذا بالضبط ما فعلته مريم عندما استقبلها الملاك جبرائيل بخبر أنها ستحمل بابن الله.

أجاب جبرائيل كما في لوقا 1:35 “اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ، فَلِذلِكَ أَيْضًا الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ.”

قبل أكثر من 600 عام من هذا التبادل المُعجزيّ، تحَدَّث النبي إشعياء بنفس الأخبار عن ولادة عذراء ، معلناً أن الابن سيُدعى عمانوئيل ، الذي معناه ، “الله معنا”. بهذا ، أخبرنا أشعياء عن من و ماذا بما يخص ولادة يسوع ، لكن جبرائيل هو من نقل أخبار كيف: “الروح القدس سَيَحِلُّ عليك…فلذلك ايضا القدوس المولود منك يدعى ابن الله.”

بينما نتأمل المعجزة التي هي “الله معنا” بقوة الروح القدس التي حلّت على مريم ، تذكَّر أن تفرح بأن الروح القدس ، من خلال يسوع ، لا يزال متاحاً لنا اليوم. عندما أعدَّ يسوع تلاميذه لرحيله عن العالم ، أخبرهم أنه من الجيد بالفعل أن يغادر ، وأنهم سيحصلون بعد ذلك على عطية وقوة الروح القدس. كما ترى ، على الأرض ، كان يسوع إلهاً بالكامل وإنساناً بالكامل- لا يمكن أن يكون إلا في مكان واحد في كل مرة. لكن من خلال قوة الروح القدس ، يمكن لكلّ منا الوصول إليه في كل وقت ، أينما كنا!

الروح القدس الذي حمل بيسوع في بطن مريم ، وجعل من الممكن أن يكون معنا على الأرض ، هو نفس الروح الذي قال عنه يسوع إنه سيأتي مكانه ليكون معنا دائماً. عندما أرسل الله ابنه بقوة الروح القدس ، خلق وأكد وجوده الدائم لأولئك الذين يدعونه رَبَّاً.

في عيد الميلاد هذا العام ، اسمح لقوة المواهب التي أطلقها الله منذ فترة طويلة أن يتردد صداها في قلبك. سواء كنت تحتفل بالهدايا وتناول العشاء مع أحبائك أو إذا وجدت نفسك في مكان حزن، فاعلم أن عمانوئيل قد جاء من أجلك. لم يأتِ فقط ليشغل مذوداً أو صليباً أو قبراً – لقد جاء ليعيش في قلبك من خلال القوة الأبدية لروحه القدوس. كانت هدية عيد الميلاد دائماً من أجلك ، وهو دائماً معك!

صلاة: أيها الأب ، أشكرك على إرسال ابنك إلى الأرض وعلى إعطائي هذه الهدية للاحتفال خلال وقت عيد الميلاد. إنه لشيء يدعو للتواضع أن أعرف أنك تحبني كثيراً وأنك تريد أن تكون معي دائماً. أيها الروح القدس ، ساعدني أن أتذكر أنه بغض النظر عن مكان وجودي، فأنت هناك معي.



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: