الإستماع لصوت الله

“مثل أيوب;، أريد أن أكنز (ألتهم) كلمات الله و توجيهاته أكثر من غذاءى اليومي ألا تريد ذلك؟ كما يعلمنا الكتاب المقدس من أشعياء، أريد أن أكون قادراً على سماع هذا الصوت: وَأُذُنَاكَ تَسْمَعَانِ كَلِمَةً خَلْفَكَ قَائِلَةً: «هذِهِ هِيَ الطَّرِيقُ. اسْلُكُوا فِيهَا».

ولكن كيف أسمع صوته؟ وهل لا يزال حقاً يتحدث ؟ تشجع؛ الله هو التواصل! هو الذى خلق عطية التواصل. وهذا يعني أنه يتكلم، ولدينا القدرة على الاستماع له – و حتى الإستجابة لصوته. إذا كان الله حقا لا يزال يتكلم، علينا أن نفعل كل شيء في وسعنا للتعرف على صوته و الاستماع نحن بحاجة ماسة لفعل الإستماع، ولكن كثيرا ما تفتقر إلى ذلك الإستماع الحقيقى.

أولاً، دعونا نأخذ نظرة على بعض الطرق التى سيتكلمنا بها الله.ا

لله يتكلم من خلال كلمته. و قد كشف الله فعلا الكثير من إرادته و خطته لنا من خلال كلمة الله. أن تقضى وقت في قراءة كلمته هو إحدى أقوى الطرق التى تسمع بها من الله مباشرة.ا

الله يتكلم عن طريق “همساته”. سيتكلم كثيرا بهدوء مع أرواحنا، ويقدم لنا الأحلام، الرؤى، و/أو يوجهنا من خلال ظروفنا.هو أيضا سوف يوجه أفكارنا إلى خططه.

يتكلم الله من خلال “أبناءه” في أوقات سيكشف لنا الله قلبه من خلال مؤمنين آخرين.قد يكون في شكل تشجيع أو تصحيح أو توجيه

صلاتى أن تكون هذه الخطة القراءة القصيرة،ذو السبعة أيام أن تكون موجهة مباشرة من قلب أبانا المحب ليعلمك تجنب الضوضاء، يوقظك لتركز على صوته، و يأسر قلبك تماما.

اسأل الآب ماذا ينبغى أن أفعل لأصبح مستمعا أفضل؟<

ترنيمة اليوم ” أخضع قلبي” من كيم ووكر سميث



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: