5 قناعات أساسية لقلب مليء بالسلام

إذا كنت مسيحي، فالله وحده هو المسؤل عن حياتك. هو أمانك. وهو لم يفقد سلطانه أبداً على خليقته ولا لجزء من الثانية منذ بدء الدهر. لم يفقد قيد أنملة من قوته أو عظمته. هو لا يزال اليوم كلي القدرة، كلي العلم، والوجود والحب كما كام منذ فجر الإنسان. 

بالرغم من إننا قد لانفهم دائماً مقاصده، فإن فهم طرق الله دائما يقودنا إلى فهم أنه سوف يتصرف بطريقة ستجلب بركات أبدية لأولاده. خلال السنين، إكتشفت خمسة قناعات أساسية لقلب مليء بالسلام. أتحداك ان تلقي نظرة طويلة وقوية عن ما تؤمن به أنت عن الله. يتحدد سلامك بالدرجة التي بها تغرس هذه الحقائق في داخل نفسك.

القناعة رقم 1: الله ذو سيادة مطلقة.

إن معرفة وقبول حقيقة أن الله يسود على كل شيء مهمة جدآ لسلامك الداخلي. هذا يعني أنه لاشيء له علاقة بك هو خارج نطاق عينه الساهرة وعناية محبته. (كولوسي 1: 17)

القناعة رقم 2: الله هو من يعولك.

من أوله لآخره، الكتاب المقدس لديه رسالة واضحة بأن الله هو من يمدك بكل إحتياجاتك. لايوجد إحتياج أضخم، أعقد أو أصعب من ان يسدده يسوع. يخبرنا الكتاب المقدس، “وأمّا طالِبو الرَّبِّ فلا يُعوِزُهُمْ شَيءٌ مِنَ الخَيرِ” (مزمور 34: 10).

القناعة رقم 3: الله خلقك بالوضع الذي أنت عليه لغرض.

هناك الكثير من الأشياء في حياتك لا سلطان لك عليها. تقبل هذه الأشياء كجزء من الطريقة التي خلقك الله عليها. عِرقك، ثقافتك، لغتك، جنسيتك، جنسك والعديد من خصائصك الجسدية هي “إختيارات” الله.هو ايضا أعطاك مواهب، قدرات، ذكاء، شخصية و عطايا روحية والتي حين تنظر إليها كلها مجتمعة، فهي تجعلك شخص متفرد على هذه الأرض لتتمم الخطة التي لدى الله من أجلك. (مزمور 139: 13-16)

القناعة رقم 4: الله لديه مكان حيث حقاً تنتمي.

الله خلقك للشركة معه ومع الآخرين. ثق به ليساعدك ان تكتسب إحساس قوي بالإنتماء له وبأن يوفر لك “عائلة” من الإخوة المؤمنين الذين يمكنك الإنتماء إليهم. عندها، بينما تنمو فيه، تصل للآخرين. (رسالة بطرس الاولى 2: 9).

القناعة رقم 5: الله لديه خطة لك لتتممها.

يتطلب السلام الداخلي الحقيقي أن يعرف الشخص أنه قادر، كفء، موهوب و يستطيع فعل شيء ما. هنالك إحساس رائع من السلام يأتي حين تعرف أنك قادر على عمل أداء جيد أو فعل عمل طيب. (رسالة أفسس 2: 10)

حين تتقبل تلك القناعات الأساسية الخمسة في قرارة نفسك وتثق أن الله يعمل فيك ولصالحك، سيكون السلام الداخلي حقاً من نصيبك.



Categories: Arabic, christianity

Tags: , , , , , , , , , , , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: